تجربتي مع العنبر للنطق

تجربتي مع العنبر للنطق كانت من التجارب المميزة والتي أبهرتني بنجاحها الباهر، حيث إنني بعد استخدام العنبر بفترة وجيزة لاحظت التغير الظاهر على طريقة نطق طفلي، وذلك بعدما كان يعاني من مشكلة التأخر في الكلام لمدة ثلاث سنوات.

تجربتي مع العنبر للنطق
تجربتي مع العنبر للنطق

تجربتي مع العنبر للنطق

تعتبر تجربتي مع العنبر من أفضل التجارب التي قمت بها لجعل طفلي يتحدث بعدما فشل طويل ومحاولات كثيرة، وتتمثل التجربة بالتفصيل في الآتي:

  • لقد كنت أعاني مع طفلي لفترة طويلة من مشكلة تأخر الكلام، وكانت من أسوأ المشاكل التي واجهتها معه، ففي هذه المشكلة كنت أشعر باليأس الشديد وأنه لن يتمكن من ممارسة حياته بصورة طبيعية نهائيًا.
  • وذلك الشعور زاد خاصةً بعدما ظل لما يقرب من الثلاث سنوات لم ينطق حرف واحد، ومن المتعارف عليه أن الأطفال في هذا السنوات يكونون بدأوا في التحدث بصورة مفهومة.
  • وبعدما غرقت في اليأس واستوطن قلبي؛ جاءت لي صديقتي بالحل الذي يمكنني من مساعدة طفلي وجعله ينطق بدون الذهاب إلى أخصائي التخاطب الذي لا أملك فرصة للاستعانة به.
  • وكان الحل متمثل في الطب البديل، فأخذت تحدثني عن استخدام القدماء للعنبر لحل المشكلات الصحية المختلفة وليست فقط مشكلة النطق.

تفاصيل تجربة العنبر للنطق

أكمل في الحديث عن تجربتي مع العنبر للنطق وأشير إلى التفاصيل المختلفة المتعلقة بهذه التجربة والتي من شأنها بث الأمل في النفوس التي أصابتها اليأس، وذلك فيما يلي:

  • الجدير بالذكر أن صديقتي كانت تعاني من نفس المشكلة مع طفلتها، وظلت تحاول كثيرًا معها وتستعن بأخصائي التخاطب لكن ذلك بدون جدوى، إلى أن جربت العنبر.
  • وكانت تجربتها معه ناجحة بصورة كبيرة، ولم تكتفِ بتحقيق الفائدة لنفسها فقط، بل ساعدتني أيضًا لتحقيق نتيجة مبهرة مع طفلي.
  • وأخذت تشجعني وتقول لي إن طفلتها الآن وهي في عمر الخمسة سنوات ولا تعاني من أي مشاكل في النطق كما كان في السابق وكأنها لم تكن تعاني من مشكلة النطق قط.
  • وبالفعل أخذت بكلامها لأنني لا أملك خيار آخر، ومن هنا بدأت تجربتي مع العنبر للنطق، وذهبت إلى العطار لجلب العنبر، ثم بدأت في استخدامه واتبعت الخطوات التي قالت عليها بالتفصيل.
  • والجدير بالذكر أنه حقق نتائج أكثر من مبهرة مع طفلي، وخلال بضعة أشهر فقط تمكن من النطق بكلمات بسيطة مفهومة.
  • ومن خلال تجربتي مع العنبر للنطق أدركت مدى أهمية الطب البديل ومدى قدرته على علاج المشاكل بصورة فعالة.

طريقة استخدام العنبر للنطق

تجربتي مع العنبر للنطق
تجربتي مع العنبر للنطق

هناك طريقة معينة يمكن اتباعها لاستخدام العنبر بالطريقة الصحيحة لمساعدة الأطفال على النطق بشكل أسرع، وتتمثل هذه الطريقة في الآتي:

  • لقد مررت بالكثير من الأوقات الصعبة والتي جعلتني أصاب باليأس لفترة طويلة، لكن تجربتي مع العنبر للنطق أعادت لي الأمل مرة أخرى بعدما لاحظت أولى علامات الشفاء على طفلي.
  • كنت طوال هذه التجربة أضع القليل من العنبر الموجود على شكل بودرة في كوب من اللبن، ثم أرفعهم على النار وأتركهم لفترة حتى يبدأ اللبن في الغليان.
  • بعد ذلك أرفع الخليط من على النار وأصفيه جيدًا ثم أضعه في كوب نظيف وخالي من الروائح ليبرد قليلًا.
  • بعد هذه الخطوة كنت أعطيه لطفلي بمعدل ربع كوب يوميًا، ولم أكن أزيد عن هذه الجرعة؛ لأنني علمت أن زيادة شرب العنبر من الممكن أن تضره بدلًا من أن تفيده.
  • والجدير بالذكر أن الاستخدام بهذه الطريقة ساعدني في الوصول إلى النتيجة المطلوبة، لكن بعد فترة طويلة.
  • وقررت أن أنقل هذه التجربة للجميع وأنصحهم بالصبر بالإضافة لاستخدام العنبر يوميًا، وسيحدث ما يرجونه وسيبدأ الطفل في الحديث بالتأكيد.

شاهد أيضا

تجربتي في علاج ضعف النظر

خلطة العنبر للنطق

أكمل في الحديث عن طريقة استخدام العنبر التي جربتها خلال تجربتي مع العنبر للنطق وأشير إلى طريقة أخرى قالتها لي صديقتي والتي لها نتائج مبهرة أيضًا، وهي:

  • في البداية كنت أحضر إناء واسع وعميق وأضع فيه عشرة جرامات من العنبر بعد طحنه جيدًا، ثم أضع لهم ملعقة كبيرة من العسل الأبيض.
  • ثم أضيف لهم كوب كامل من الحليب كامل الدسم، ثم أقلب المكونات وهي على النار، وعند بدء الغليان كنت أرفع الخليط من على النار.
  • ثم أعطي لطفلي ملعقتين فقط من هذا الخليط على الريق قبل إعطائه أي نوع من أنواع الطعام.
  • وكنت أحفظ المتبقي من الخليط في الثلاجة وأخرج الجرعة المحددة يوميًا وأضعها على النار حتى تدفئ قليلًا ثم أعطيها له.

فوائد العنبر للأطفال

هناك العديد من الفوائد التي يمكن للأطفال الحصول عليها من تناولهم لكمية بسيطة من العنبر، وهذه الفوائد تتمثل في الآتي:

  • من خلال تجربتي مع العنبر للنطق وجدت أن العنبر يمكنه أن يعالج المشاكل المختلفة التي تصيب الأطفال، ومرض التوحد على وجه الخصوص.
  • كما أنه يساهم في القضاء على الخلايا السرطانية بصورة كبيرة، ويمكن استخدامه في بعض الأحيان لعلاج حمى التيفود.
  • كما أنه شائع الاستخدام لعلاج مرض السكري والهيستيريا والصرع.
  • ويمكن الاعتماد عليه بصورة أساسية لعلاج مشكلة النحافة لدى الأطفال، وذلك لأنه يفتح الشهية وبالتالي يزيد الوزن في فترة قصيرة.
  • يساهم في زيادة التركيز والقدرات العقلية للطفل، ويمكن استخدامه أيضًا لعلاج حالات الإسهال والزكام؛ وذلك لاحتوائه على مكونات ترخي الأعصاب.
  • من خلال تجربتي مع العنبر للنطق اكتشفت الزيت أيضًا؛ والذي يستخدم لحل مجموعة من المشاكل الجلدية التي تصيب الأطفال.
  • ويساهم في التئام الجروح بسرعة فائقة، وينشط الدورة الدموية، وهو مناسب لعلاج البقع الداكنة التي تصيب المناطق المختلفة في جسم الطفل نتيجة للعب.
  • لكن للحصول على كافة هذه الفوائد يجب الحرص على شراء العنبر الأصلي والتحقق منه جيدًا، وذلك لأنه يوجد بعض الأنواع الغير جيدة.
  • والتي ينتج عن استخدامها إصابة الأطفال بالعديد من المشاكل الصحية، كما أن استخدام هذه الأنواع على المدى البعيد قد يتسبب في الإصابة بالتسمم.

أضرار استخدام العنبر للنطق

تجربتي مع العنبر للنطق
تجربتي مع العنبر للنطق

على الرغم من أن للعنبر الكثير من الفوائد؛ ألا أن له مجموعة من الأضرار مثله مثل أي دواء، لكن أضراره ليست بالأضرار الخطيرة، وتتمثل في:

  • من خلال تجربتي مع العنبر للنطق وجدت أن أكبر مشكلة يمكن أن يعاني منها الطفل بعد شربه لكمية كبيرة من هذا المشروب هي السمنة.
  • حيث إنني في أسبوع قمت بزيادة مقدار الجرعة اليومية من العنبر إلى نصف كوب بدلًا من ربع.
  • ولاحظت تغير في وزن طفلي وشكله، بعد ذلك اكتشفت أنه زاد ما يقرب من الكيلوجرام ونصف في ذلك الأسبوع فقط.
  • وعرفت بعدها أن أي زيادة في العنبر حتى ولو كانت بمقدار قليل من الممكن أن تضر الطفل بصورة كبيرة.
  • لكن غير ذلك لا يشكل العنبر أي مشاكل صحية أخرى، وذلك بإثبات الدراسات والأبحاث التي أجريت عليه لفترة طويلة.

تجربتي مع العنبر للنطق كانت من التجارب التي حققت نتائج مبهرة، لكن على الرغم من ذلك فهناك مجموعة كبيرة من النساء لم تنجح معهن الطريقة ولم تعالج مشكلة التأخر في الكلام، لذلك فإن الأمر كله معتمد على التجربة، ويجدر بي التنويه على أهمية عدم الإفراط في استخدام العنبر للأطفال؛ وذلك لتجنب إضرارهم والتسبب في إصابتهم بالتسمم.