تجربتي في علاج التبول اللاإرادي

تجربتي في علاج التبول اللاإرادي حيث تعتبر مشكلة التبول اللاإرادي من المشاكل التي تؤرق الكثيرر من الأشخاص، ويعاني الكثير منها، ويرغبون في الحل لعلاج هذه المشكلة الصحية، وسوف نقدم اليوم لكم تجربتي في علاج التبول اللاإرادي لعلاج هذا الأمر.

تجربتي في علاج التبول اللاإرادي
تجربتي في علاج التبول اللاإرادي

تجربتي في علاج التبول اللاإرادي

روت إحدى السيدات تجربتها لعلاج التبول اللاإرادي قائلة: تجربتي بدأت مع ابني البالغ من العمر 5 سنوات، واستكملت قائلة:

  • قررت أن أتخلى عن الحفاضات بعد أن أنفقت الكثير من الأموال عليها، والتي استمرت معه لفترة طويلة.
  • وبدأت أجعله يتخلى عنها ويعتاد على ذلك، فوجدته يتبول لا إراديًا، ودون سيطرة على المثانة.
  • وهذا ما آثار قلقي كثيرًا، خاصة مع وجود أعراض أكدت لي أن هناك أمرًا ما.
  • ومن بين الأعراض التي كانت تظهر على ابني أثناء تجربتي في علاج التبول اللاإرادي شعوره بالألم أثناء التبول، وشعوره بالعطش الشديد.
  • ولذلك ذهبت به إلى الطبيب، وأخبرني أن هذا الأمر يحدث بسبب وجود أسباب عضوية ونفسية، ولكن يجب عدم القلق، فستزول المشكلة مع العلاج.
  • وبالفعل شخص الطبيب حالته، ووصف لي مجموعة من الأدوية الطبية للسيطرة على التبول اللاإرادي لطفلي.
  • والتزمت بالعلاج لفترة طويلة، مع تغيير بعض الأنماط الحياتية، مثل عدم تناوله كمية كبيرة من الماء والسوائل قبل نومه.
  • وتناوله غليان البابونج، مع تحليته بالعسل، وتناوله يوميًا.
  • وهذه كانت تجربتي في علاج التبول اللاإرادي، واستطعت بالفعل علاج ابني من هذه المشكلة.

قد يهمك كذلك

تجربتي مع مشبك الانف

أسباب التبول اللاإرادي

تجربتي في علاج التبول اللاإرادي
تجربتي في علاج التبول اللاإرادي

تتعدد أسباب التبول اللاإرادي، منها ما هي أسباب صحية، ومنها أسباب نفسية، وذلك كما يلي:

أولًا: الأسباب الصحية

والتي منها تعرض الطفل أو المريض للإمساك المزمن، وبالتالي يؤدي الأمر إلى إصابة عضلات المثانة بالاضطراب، ويحدث الآتي:

  • يؤدي الأمر إلى التبول اللاإرادي عند نوم الشخص أو الطفل، للتخلص من الضغط على المثانة.
  • كما يحدث التبول اللاإرادي نتيجة التهاب الجهاز البولي، وذلك يجعل المريض لا يمكنه التحكم في عملية التبول، بالإضافة إلى حدوث ألم شديد.
  • كما يحدث اضطرابات في الأعصاب المتحكمة في المثانة، وبالتالي لا يعلم الطفل التمييز إذا كانت مثانته ممتلئة أم لا، وبالتالي يفرغها أثناء نومه.
  • قد يحدث التبول اللاإرادي أيضًا نتيجة اضطراب المسالك البولية لدى بعض الأشخاص.
  • وتقول سيدة: من خلال تجربتي في علاج التبول اللاإرادي وجدت أن من أسباب حدوثه إصابة المريض بمرض السكري.
  • والعامل الوراثي له دور أيضًا في الإصابة بالتبول اللاإرادي.
  • وقد يحدث الأمر نتيجة نشاط المثانة الزائد، بسبب الضغط على عضلات المثانة، وبالتالي يحدث التبول اللاإرادي.
  • وكذلك قد يحدث الأمر نتيجة الإصابة بأمراض الكلى، فالمريض لا يستطيع التحكم في مقدار البول الذي يخرجه من المثانة.
  • ويمكن حدوث التبول اللاإرادي أيضَا نتيجة الإصابة بتضخم البروستاتا، أو مشاكل في العمود الفقري، أو مشاكل بالدماغ، أو الإصابة بسرطان المثانة.
  • وقد يكون الأمر عائدًا إلى تأخر نمو الطفل.
  • وكذلك عند إصابة الطفل بالصرع.

ثانيًا: الأسباب النفسية

وهي الأسباب التي تتعلق بالجانب النفسي للمريض، وتحتاج إلى تحسين الحالة النفسية أولًا لعلاج مشكلة التبول اللاإرادي، ومنها الآتي:

  • تعرض المريض للقلق، والتوتر، والعديد من المشاكل النفسية الأخرى.
  • تعرض الشخص للأحلام المزعجة، والكوابيس أثناء نومه.
  • معاناة الشخص من الإرهاق الزائد، خاصة عند تواجد الأطفال في مكان لفترة طويلة، كالنادي أو المدرسة.
  • تعرض المصاب للضغوطات النفسية، مثل تعرض الطفل للضغط النفسي الناتج عن انفصال والديه، أو فقدان شخص عزيز عليه.
  • المعاملة بقسوة وشدة وعنف مع الأطفال.

تعرف أيضا علي

تجربتي مع الفيمتو سمايل

أسباب أخرى تؤدي للإصابة بالتبول اللاإرادي

تجربتي في علاج التبول اللاإرادي
تجربتي في علاج التبول اللاإرادي

يوجد بعض الأسباب الأخرى التي يجب لفت الانتباه إليها، والتي من ضمنها الآتي:

  • عدم تعود الطفل، وتدريبه على التحكم بمثانته، وإيقاظه أثناء النوم للتبول، وبالتالي تأخير تعليمه الانتظام في عملية التبول.
  • غيرة الأطفال أحيانًا قد تسبب هذا الأمر، خاصة عند قدوم طفل جديد، فيرغب الطفل الأول باهتمام والديه، فيقوم بالتبول اللاإرادي.

علاج التبول اللاإرادي

تقول إحدى السيدات: اعتمدت أثناء تجربتي في علاج التبول اللاإرادي على معرفة السبب أولًا، ثم اتبعت وسائل العلاج التالية:

  • استخدام العقاقير الطبية التي وصفها الطبيب لي، وهي أدوية للتحكم بعضلات المثانة، والسيطرة على التبول اللاإرادي.
  • تقليل تناول كمية كبيرة من الماء قبل النوم.
  • ضبط المنبه لتتنبيه إلى ضرورة القيام أثناء الليل للتبول.
  • تقليل تناول الأطعمة والمشروبات السكرية، والتي تحتوي على كافيين.
  • ممارسة التمارين الرياضية، خاصة التمارين الرياضية التي تقوي العضلات.
  • استخدام الكريمات الموضعية للقضاء على الاحمرار والتعرق الناتج عن التبول اللاإرادي.
  • عدم تناول عقاقير منومة، حتى لا تضعف وظائف الجهاز العصبي، وتؤثر عليه سلبيًا.

ما هو العلاج الجراحي للتبول اللاإرادي ؟

في بعض الأحيان، قد لا يستجيب المريض إلى العلاج بالطرق التقليدية، ويضطر الطبيب إلى اللجوء لإجراء جراحي، وذلك كما يلي:

  • تكبير المثانة، لتتحمل المعدلات الزائدة من البول.
  • أو اتباع الإجراء الطبي الذي يعرف باسم تحفيز العصب الصخري، والذي يتحكم في زيادة نشاط المثانة.
  • أو قيام الطبيب بإجراء عملية إزالة العضلة الناقصة، والكثير من الإجراءات الطبية الأخرى التي يمكن اتباعها وفقًا لحالة المريض.

قد يهمك أيضا

تجربتي مع صابونة البابايا 5 في 1

طرق طبيعية لعلاج التبول اللاإرادي

تقول إحدى الأمهات: استخدمت في تجربتي في علاج التبول اللاإرادي طرق طبيعية وكان لها فاعلية في علاج الأمر، منها الآتي:

أولًا: بالعسل

فهو من الطرق الطبيعية الفعالة، والسريعة في علاج هذه المشكلة، وذلك لأن العسل يتميز بالآتي:

  • يتمتع العسل بقدرته الفائقة في علاج مشكلة التبول اللاإرادي، خاصة لدى الأطفال.
  • كما أنه يمتلك خصائص لامتصاص السوائل من الجسم، وبالتالي لا تتجمع في المثانة.
  • كما يساعد العسل في تهدئة الجهاز العصبي، ويحد من الاضطرابات التي تصيب الجهاز العصبي.

ثانيًا: الزنجبيل

الزنجبيل يعتبر من الأعشاب الطبيعية التي لها فاعلية كبرى في علاج مشكلة التبول اللاإرادي، وذلك كما يلي:

  • تقول إحدى السيدات: تجربتي في علاج التبول اللاإرادي مع العسل بدأت عندما مزجت 20 جرام من الزنجبيل مع 200 جرام من العسل.
  • ثم تناولت هذا المزيج قبل الذهاب إلى النوم، واتبعت هذه الطريقة يوميًا.
  • وبالفعل لاحظت أن مشكلتي مع التبول اللاإرادي تقل تدريجيًا.

ثالثًا: الزبيب الداكن

تقول إحدى السيدات: تجربتي في علاج التبول اللاإرادي لعلاج ابني منه كانت باستخدام الزبيب الداكن، وذلك لأنه يتميز بالآتي:

  • يتميز بوجود خصائص يمكنها السيطرة على التبول اللاإرادي لطفلي.
  • فكنت أمزج له مقدار من هذا الزبيب بعد طحنه، مع ملعقة من العسل الطبيعي.
  • وكان يتناول منه ملعقة يوميًا قبل ذهابه إلى النوم بساعتين.
  • وبعد مرور أسبوع متواصل من هذه التجربة، حصلت على النتائج المرجوة، وبالفعل توقف التبول اللاإرادي لديه.

نصائح لعلاج التبول اللإإرادي للطفل

تقول إحدى الأمهات: من خلال تجربتي في علاج التبول اللاإرادي، أود أن أنصح الأمهات بالآتي:

  • لا تعاقبي ابنك إذا بلل فراشه، بل عليك العطف عليه.
  • لا تجعلي الآخرين يضايقونه عندما يبل فراشه، فهذا يزيد من تعقيد الأمر.
  • قللي تناوله السوائل قبل نومه ب3 ساعات.
  • شجعيه على تغيير فراشه عندما يبله، دون عقاب.
  • معالجته نفسيًا، والتعرف على سبب المشكلة.

جديرًا بالذكر، أنه من خلال تجربتي في علاج التبول اللاإرادي يعتبر التبول اللاإرادي عبارة عن عدم القدرةعلى التحكم بمثانته، ولا يعد مشكلة خطيرة، ويمكن علاجه بطرق مختلفة، ولكن يجب التوجه إلى الطبيب لوصف العلاج المناسب.

أضف تعليق