تجارب الخلايا الجذعية للشعر

تجارب الخلايا الجذعية للشعر والتي يقوم بها البعض لعلاج مشكلة الصلع، والثعلبة، وتساقط الشعر، وهي من التقنيات الحديثة المتميزة، التي تعمل على إعادة نمو الشعر، والتي أصبحت من التجارب التي تهم الكثير من النساء والرجال.

تجارب الخلايا الجذعية للشعر
تجارب الخلايا الجذعية للشعر

تجارب الخلايا الجذعية للشعر

تعددت تجارب استخدام الخلايا الجذعية للشعر، باعتبارها من التقنيات الحديثة لعلاج مشاكل الشعر، ومن هذه التجارب ما يلي:

التجربة الأولى من تجارب الخلايا الجذعية للشعر

تقول صاحبة التجربة: مررت بظروف عائلية، كانت تمثل عبئًا على نفسيتي، واستكملت قائلة:

  • واستمرت هذه الظروف كثيرًا، ولمدة عام كامل.
  • ولاحظت خلال هذه الفترة أن شعري يتساقط بشكل كبير، وأصبح خفيفًا جدًا، ولذلك ذهبت إلى العديد من الأطباء.
  • وكان كل طبيب يصف لي علاج مكثف، ولكن لم ألاحظ أي نتيجة سريعة، ولذلك لجأت للعديد من الأطباء، ولكن دون جدوى.
  • واقترح علي أحد الأطباء تجربة الخلايا الجذعية، وبالفعل بعد أن قرأت عن تجارب الخلايا الجذعية للشعر قررت خوض التجربة.
  • وفي البداية طلب من الطبيب إجراء بعض التحاليل، للتأكد من أن الشعر لم يسقط بسبب مشكلة عضوية.
  • وأكد لي الطبيب أن نتيجة الخلايا الجذعية ستظهر بعد مرور 4 شهور من العلاج.
  • وبالفعل استمريت هذه الفترة وأنا أداوم على العلاج، حتى لاحظت ملئ كافة الفراغات التي توجد في شعري، واختفت تمامًا.
  • وقد نجحت تجربتي بالفعل، وكانت من التجارب المميزة.

تعرف كذلك علي

تجربتي مع الحلتيت للسحر

التجربة الثانية من تجارب الخلايا الجذعية للشعر

يقول أحد الأشخاص: خضعت لتجربة الخلايا الجذعية منذ أربعة أشهر، واستكمل قائلًا:

  • وكانت تجربتي بالفعل جيدة، والنتائج مذهلة، فقد كانت مقدمة رأسي مكشوفة، والآن بدأ الشعر ينمو بها.
  • وقد لاحظت نمو الشعر بعد مرور 4 شهور من التجربة، حتى أن تساقط باقي شعري الذي كنت أعاني منه بدأ ينخفض.
  • ولاحظت نمو شعري في قمة رأسي من جديد.
  • وكان إجراء بسيط، ولم يستغرق وقتًا طويلًا، وتحسنت قمة رأسي بنسبة 70%، ومقدمة رأسي بنسبة 65%.

التجربة الثالثة من تجارب الخلايا الجذعية للشعر

تقول إحدى السيدات: بعدما علمت بنجاح تجارب الخلايا الجذعية للشعر، قررت أن أخوض التجربة، واستكملت قائلة:

  • بدأت تجربتي مع استخدام أمبولات الخلايا الجذعية للشعر، واستخدمتها منذ شهرين.
  • وبالفعل قللت من تساقط شعري بنسبة 75%.
  • أما عن نمو الشعر، فكان الفرق مذهلًا، وكأنني سيدة أخرى، فأصبحت كل المناطق الفارغة في رأسي ممتلئة بالشعر.
  • وأبلغني الطبيب أنني في تحسن زائد، وأن النتيجة الأكثر وضوحًا ستكون بعد مرور أربعة أشهر.
  • وحقًا سعيدة بالتجربة، وأنصح السيدات باتباع هذه التجربة، خاصة وأنني جربت أشياء كثيرة ولم أحظى بمثل نتيجة الخلايا الجذعية لشعري.

التجربة الرابعة من تجارب الخلايا الجذعية للشعر

تجارب الخلايا الجذعية للشعر
تجارب الخلايا الجذعية للشعر

يقول أحد الأشخاص: ظهر فارق كبير في نمو شعري، بعد مرور 4 شهور من تجربتي للخلايا الجذعية، واستكمل قائلًا:

  • من خلال تجارب الخلايا الجذعية للشعر، علمت أنها تجربة مميزة وفريدة، وبالفعل أجريت هذه التجربة بواسطة طبيب متخصص.
  • وأصبح شعري بالفعل أكثر كثافة، وتحسن كثيرًا، مما حسن نفسيتي عندما أنظر إلى نفسي في المرآة، وأرى فرقًا كبيرًا.
  • فقد نمت فروة رأس شعري من جديد، خاصة وأنني أبلغ من العمر 68 عامًا، ولم أكن أتوقع هذه النتيجة المبهرة من تجربتي للخلايا الذعية للشعر.

قد يهمك كذلك

تجارب حبوب بيو فايبر لسد الشهية

التجربة الخامسة من تجارب الخلايا الجذعية للشعر

يروي أحد الأشخاص تجربته قائلًا: لاحظت من خلال تجارب الخلايا الجذعية للشعر أنها لها فوائد متعددة، واستكمل قائلًا:

  • في بداية إصابتي بالثعلبة بدأ شعري يتساقط، وهذا تسبب لي في أضرار نفسية، منها الاكتئاب والقلق.
  • وكنت مضطرًا لمواجهة تعليقات الناس، والأسئلة المحرجة، ولذلك بدأت ألجأ إلى علاجات دوائية، ومستحضرات طبية لشعري.
  • ولكن لم تجدي نفعًا، وبدأت أن أبحث عن طرق أخرى، حتى قرأت عن تجارب الخلايا الجذعية للشعر.
  • وبالفعل ذهبت إلى الطبيب، وحجزت جلسات إجراء العملية.
  • وسحب مني الطبيب عينة من جسمي لاستخلاص الخلايا الجذعية، ثم حقن الخلايا الجذعية المستخلصة في فروة رأسي.
  • وبعد مرور شهر ونصف من انتهاء الجلسة الأولى، لاحظت بدء نمو شعري من جديد، وبدا الشعر وكأنه ينمو من جديد.
  • فكانت تجربتي ناجحة، وأنصح الكثير باتباعها.

نبذة عن الخلايا الجذعية للشعر

تعتمد هذه التقنية على حقن الخلايا الجذعية اللحمية، والتي تكون في أجزاء مختلفة بفروة الرأس، وهذه مزيد من التفاصيل:

  • وأكدت تجارب الخلايا الجذعية للشعر، أن بعد هذا الإجراء، فإن نمو الشعر يبدأ في الظهور بعد شهر، ويصل لذروته بعد مرور أربعة إلى ستة أشهر.
  • ويقوم الأطباء بحقن فروة الرأس، لعلاج تساقط الشعر، باستخدام الخلايا الجذعية البشرية، من خلال عملية شفط الدهون.
  • ثم حقن خلايا فروة الرأس بها، ولكنها دائمًا ليست عالية الجودة، خاصة من كبار السن.
  • ولذلك يتم استخلاصها من الحبل السري للإنسان، وعادة ما تكون أكثر فاعلية، وقوة مقارنة بالخلايا الجذعية المشتقة من الخلايا الدهنية.

طريقة زراعة الشعر بالخلايا الجذعية

أوضحت تجارب الخلايا الجذعية للشعر، أنها تعمل على إصلاح نمو الشعر، وذلك من خلال عمل الآتي:

  • يوجد الكثير من الخلايا الجذعية في الطبقة الدهنية بأسفل الجلد، والتي تعرف باسم الأنسجة الدهنية.
  • ويتم معالجة الصلع بها، وذلك من خلال إزالة كمية صغيرة من دهون الجسم الزائدة، باتباع طريقة شفط الدهون.
  • ثم إدخال الكانيولا عبر شقوق صغيرة تحت الجلد، لإزالة الدهون المحملة بالخلايا الجذعية.
  • ويتم مزجها مع بلازما غنية بالصفائح الدموية في الدم.
  • وهذا المزيج يتم حقن فروة الرأس به، وتتعامل مع بصيلات الشعر، وتحفز نموها.
  • وذلك لأن هذا المزيج يعمل على تنشيط الخلايا الجذعية بفروة الرأس، وإعادة الشعر الخفيف إلى فروة الرأس من جديد، ونموها.

مزايا استخدام الخلايا الجذعية للشعر

تجارب الخلايا الجذعية للشعر
تجارب الخلايا الجذعية للشعر

أكدت تجارب الخلايا الجذعية للشعر، أن زراعة الشعر بالخلايا الجذعية لها الكثير من المميزات، منها الآتي:

  • زراعة الشعر بصورة طبيعية: فهو يجعل فروة الرأس ينمو بها الشعر طبيعيًا تمامًا.
  • فترة نقاهة العملية قصيرة: ففترة التعافي من هذا الإجراء بسيطة، وقصيرة، ويعود الشخص إلى طبيعته سريعًا.
  • عدم حدوث جرح: تعتبر طريقة زرع الخلايا الجذعية لا تختاج إلى جرح، أو عمل شق في فروة الرأس، ولا تسبب ندبات بها.
  • ألمها قليل جدًا: حيث أن زراعة الشعر بالخلايا الجذعية يتطلب مخدر موضعي، وبالتالي لا يشعر الشخص بألم أثناء العملية.

كم عدد جلسات الخلايا الجذعية للشعر

بطبيعة الحال، فإن تجارب الخلايا الجذعية للشعر أشارت أن جلساتها تحتاج من 6 إلى 10 جلسات، وكذلك الآتي:

  • يتم إجراء هذه الجلسات في غضون شهر، ويتم تحديد عدد الجلسات وفقًا لدرجة تساقط الشعر التي يعاني منها الشخص.
  • كما أن النتائج لا تظهر بشكل فوري، ولكي يحدث فارقًا، لا بد من مرور أسبوعين إلى 4 شهور لملاحظة الفرق.
  • فالنتائج بعد مررو أسبوعين من انتهاء الجلسات تكون غير واضحة، وتظهر في أغلب الأحيان خلال ستة أشهر إلى سنة.
  • ويعتمد ظهور النتائج لهذه العملية على عدة عوامل، منها عدد الجلسات التي تمت بالخلايا الجذعية، إلى جانب الحالة الصحية للمريض.
  • وقد أشارت الدراسات، أن الخلايا الجذعية لها فوائد كثيرة لعلاج الصلع، فهي تصلح بصيلات الشعر، وبالتالي تنشط عملية نمو الشعر.

شاهد كذلك

تجارب البنات في تبييض اليدين

وأشارت تجارب الخلايا الجذعية للشعر، أنها من التقنيات الآمنة، وآثارها الجانبية بسيطة جدًا، مثل احمرار فروة الرأس مكان الحقن، والإحساس بالتنميل، وبعض الحكة، ولكن سرعان ما تزول هذه الأعراض مع اتباع تعليمات الطبيب.

أضف تعليق